الربيعة يفتتح ورشة عمل "الإبتكار في العمل الإنساني"

20 شعبان 1438
...

​فتتح معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة في فندق نارسيس بالرياض اليوم، ورشة عمل بعنوان "الإبتكار في العمل الإنساني"، بمشاركة منظمات إنسانية من مختلف دول العالم وتستمر يومين.

وأوضح الدكتور عبدالله الربيعة في كلمته الافتتاحية أن الورشة تعد فرصة للحوار بين المنظمات الإنسانية الدولية والإقليمية والمحلية في مجال الإبتكار ​بالعمل الإنساني، مشيرًا إلى أننا بحاجة لمناقشة التحديات التي تعترض العمل الإنساني وإيجاد أفضل السبل لتجاوزها، من خلال العمل الجاد والتفكير والبحث الإبداعي لزيادة اثر المساعدات. 

وعبر الربيعة عن سروره لشراكة المركز مع وزارة التنمية الدولية البريطانية ( ديفد ) ، التي أصبحت أكثر متانة بعد زيارته الأخيرة للندن والتقائه مسؤولين من الوزارة ، كذلك اسهام الوزارة ومنظمة ستارت نتوورك بأعمال الورشة، منوهًا بتعاون مركز الملك سلمان للإغاثة مع 103 شركاء حول العالم الذين يسهمون في تنفيذ برامج المركز في 37 دولة حول العالم. 

وأعرب مساعد المشرف العام للتخطيط والتطوير في مركز الملك سلمان للإغاثة الدكتور عقيل الغامدي في تصريح صحفي عن سعادته لحضوره أعمال الورشة التي ستعزز التواصل بين المنظمات الإنسانية وتساعد في دعم العمل الإنساني، مشيرًا إلى أن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية جاء تأسيسه في مايو 2015 م ليوحد جهود ومساعدات المملكة الإنسانية والإغاثية تحت مظلة واحدة وجعل تلك الجهود أكثر تنظيمًا وتنسيقًا وفعالية، مضيفًا أن المملكة كانت العام الماضي سابع أكبر المانحين للمساعدات الإنسانية في العالم وبلغ حجم مساعداتها الطارئة 390 مليون دولار حسب ما هو مسجل لدى مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ( أوتشا ). 

وأوضح مدير منظمة شبكة البداية ( start network ) سين لوري من جانبه أن الشرق الأوسط مكان لالتقاء الثقافات من أنحاء العالم وهذه فرصة مهمة للاتصال مع المنظمات مثل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للتباحث حول قضايا مهمة حول المساعدات الإنسانية، مفيدًا أن الورشة ستوفر لنا معرفة أكثر حول المركز وتطورات العمل الإنساني. 

وأضاف لوري أن منظمة شبكة البداية ملتزمة بدعم المحتاجين في المنطقة ويتضمن ذلك العمل سويًا مع المنظمات الأخرى وبشكل موسع للتخفيف من معاناة البشر، مما يتيح تعزيز العمل بطرق جديدة وهذا ما نحن حريصون عليه. 

وتهدف الورشة إلى بحث تطوير العمل الإنساني والإغاثي وسبل تعزيز التعاون المشترك بين المنظمات الإنسانية وتقديم نماذج مبتكرة للتدخل في العمل الإنساني من واقع خبرة المنظمات الإنسانية حول العالم .