متطوعو مركز الملك سلمان للإغاثة يعودون إلى الرياض بعد اختتام حملة المركز لجراحة القلب والقسطرة لأطفال اليمن

04 جمادى الثانية 1440
...

عاد الفريق التطوعي الطبي التابع لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اليوم إلى الرياض قادما من مدينة المكلا بالجمهورية اليمنية، بعدما اختتم حملته الطبية التطوعية لجراحة القلب المفتوح والقسطرة لأطفال اليمن في مدينة المكلا، التي استمرت من 2 إلى 9 فبراير الجاري.

وكان في استقبال الفريق في قاعدة الملك سلمان الجوية مساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة للتخطيط والتطوير الدكتور عقيل بن جمعان الغامدي.

يذكر أن الفريق التطوعي الطبي التابع لمركز الملك سلمان للإغاثة قد أجرى خلال أيام الحملة 99 عملية منها 26 عملية قلب مفتوح و73 عملية قسطرة علاجية، إسهاما منه في رفد القطاع الطبي باليمن الشقيق وتقديم كافة أشكال العون للأطفال اليمنيين المصابين بأمراض دقيقة في القلب وبحاجة لتدخلات طبية عاجلة.

وأوضح الدكتور عقيل الغامدي في تصريح صحفي أن هذه الحملة جاءت لتحقيق رؤية المملكة 2030م لدعم البرامج التطوعية النوعية وضمن الجهود المباركة في تقديم الخدمات الطبية للأشقاء اليمنيين خلال الأزمة الإنسانية الراهنة التي يمرون بها، موضحًا أن عمليات القلب المفتوح تُعد من أندر وأصعب عمليات القلب.

وأشار إلى أن الحملة حظيت برعاية واستضافة مركز نبض الحياة لأمراض وجراحة القلب في المكلا، مقدما شكره للجهات الصحية المتعاونة مع المركز والتي أمدت الحملة بالأطباء المتطوعين وهي الخدمات الطبية بالقوات المسلحة، ووزارة الصحة ، ووزارة الحرس الوطني ،ومستشفى الملك فيصل التخصصي ، وجامعة الملك عبدالعزيز بجدة وجامعة الأميرة نوره بنت عبدالرحمن.

ورفع الدكتور عقيل الغامدي الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على الدعم الكبير للمركز والذي كان له دور كبير في نجدة أبناء الشعب اليمني والتخفيف من مصابهم جراء الأزمة التي تمر ببلادهم.