مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل دعم مشاريع التمكين للأسر السورية في قطاع الثروة الحيوانية

26 ربيع الأول 1440
...

يواصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، دعمه لقطاع الثروة الحيوانية للأسر السورية الأشد احتياجًا من المقيمين والنازحين ذوو الخبرة السابقة في تربية المواشي إذ يعد إلى جانب القطاع الزراعي من أهم القطاعات الحيوية في توفير الأمن الغذائي وسبل العيش لمعظم الأسر.

وبهذا الصدد قدم المركز نعجتين حوامل لكل مواطن سوري نازح إلى قرية "الحرية" بمنطقة "قلعة المضيق" في محافظة حماة، لمساعدتهم في تحسين ظروفهم المعيشية الصعبة في بيئة اللجوء. 

وأعرب محمد أحمد العبدو ، أحد المستفيدين من المشروع، عن سروره البالغ للدعم الذي حصل عليه من مركز الملك سلمان للإغاثة مما مكنه من إعالة أسرته المكونة من عشرة أولاد وتوفير مصدر دخل جيد لهم يعتاشون منه من خلال تربية الأغنام، موضحًا أن هاتين الشاتين بداية له لاستثمارهما ومضاعفة عددهن و بيع إنتاجها في السوق.